الرئيسية / الملف الصحفي / المناطق / أمير القصيم يشهد توقيع شراكة بين تعليم القصيم واتحادي الكاراتيه والتايكوندو

المناطق / أمير القصيم يشهد توقيع شراكة بين تعليم القصيم واتحادي الكاراتيه والتايكوندو

المناطق_القصيم

شهد صاحب السمو الملكي الأمير الدكتور فيصل بن مشعل بن سعود بن عبدالعزيز أمير منطقة القصيم توقيع عقدي شراكة تعليمية رياضية بين الإدارة العامة للتعليم بالمنطقة وكل من الاتحاد السعودي للكاراتيه، والاتحاد السعودي للتايكوندو، وذلك بمقر مكتب سموه بالإمارة، بحضور وكيل إمارة القصيم الدكتور عبدالرحمن الوزان، ومدير عام التعليم بالمنطقة محمد الفريح، ورئيس هيئة الرياضة بالقصيم عبدالعزيز السناني.

ووقع مدير عام التعليم بالمنطقة مع رئيس الاتحاد السعودي للكاراتيه الدكتور مشرف الشهري، ومع رئيس الاتحاد السعودي للتايكوندو العميد شداد العمري لإطلاق بطولتين تحمل مسمى “بطولة الاتحاد السعودي للكاراتيه بتعليم القصيم” و “بطولة الاتحاد السعودي للتايكوندو بتعليم القصيم”, إلى جانب تمكين مدربي ومدربات اتحادي الكاراتيه، والتايكوندو من تنفيذ دورات تدريبية لمنسوبي تعليم القصيم في قطاعي البنين والبنات.

وتسعى الشراكة المجتمعية إلى تحقيق الأهداف التعليمية الرياضية والتناغم مع المسار الوطني نحو تطوير وكفاءة جودة الحياة, فيما يخص الاهتمام بالعنصر البشري رياضيًا واكتشاف المواهب الرياضية داخل المدارس وتنميتها، وزيادة عدد ممارسي اللعبة.
وبارك سمو أمير القصيم توقيع الشراكات المجتمعية بين تعليم القصيم والاتحاديين الرياضيين للكاراتيه والتايكوندو، التي من شأنها دعم رياضة الوطن وإبراز المواهب الرياضية الدائمة للمنتخبات الوطنية، منوهًا بما يحظى به قطاعي التعليم والرياضة بالمملكة من الدعم والاهتمام غير المحدود من حكومة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، وسمو ولي عهده الأمين -حفظهما الله-.

بدوره أعرب مدير التعليم عن شكره وتقديره لسمو أمير المنطقة على رعايته ومباركته هذه الشراكة ودعمه الدائم لجميع البرامج والمناشط التعليمية بالمنطقة، مشيرًا إلى أن الإدارة العامة للتعليم بالقصيم تسعى لعقد شراكات مجتمعية في جميع المجالات التي من شأنها الارتقاء بمستوى جميع منسوبي التعليم تحقيقًا لأهداف رؤية المملكة 2030.

من جانبه أكد رئيسا اتحادي للعبتي الكاراتيه والتايكوندو أن هذه الشراكات ستُسهم في اكتشاف المواهب الرياضية، ونشر اللعبة بين طلاب وطالبات المدارس وإكسابهم المهارات والمفاهيم الأساسية فيها، بالإضافة إلى أهمية رياضة الدفاع عن النفس وما تتركه من آثار وقيم تربوية نبيلة تتمثل في الثقة وضبط النفس واحترام الآخرين، وفوائد رياضية صحية إذ تحافظ على اللياقة البدنية عبر ممارسة التدريبات الرياضية بانتظام، إلى جانب الاهتمام بالكوادر الرياضية تطويرًا وتحفيزًا.