||
 


قديم 09-05-2010, 01:56 PM رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
الدكتور جاسر الديسي
معرفات بالأسماء الصريحة
إحصائية العضو







الدكتور جاسر الديسي غير متصل


التأخر الدراسـي في المرحلة الابتدائية

التأخر الدراسـي في المرحلة الابتدائية

تعد مشكلة التأخر الدراسي مشكلة عالمية ، لا يكاد يخلو منها مجتمع من المجتمعات .
إن هذه المشكلة تستوجب اهتمام الباحثين نظراً لأهمية هذه المرحلة الدارسية ، حيث إنها تمثل الركيزة الأولى في عملية التعليم ، وتمثل إحدى مراحل النمو النفسي الهامة .
و مفهوم التأخر الدراسي هو حالة تخلف أو تأخر أو نقص في التحصيل ، لأسباب عقلية أو جسمية أو اجتماعية ، بحيث تنخفض نسبة التحصيل إلى ما دون المستوى العادي المتوسط .
أما تشايلد فيعرُف التأخر الدراسي بأنه : هبوط في مستوى القدرة العقلية لديهم ، ويتوقع تحسـن أدائهم إذا ما تمت رعايتهم رعاية خاصة .
ويعرٌف التأخر الدراسي في نوعين رئيسين هما : التأخر الدراسي الخلقي ، ومصدره خلل أو قصور في الجهاز العقلي ، والتأخر الدراسي الوظيفي ، ومصدره أسباب اجتماعية أو اضطرابات أسرية .
أما أشكال التأخر الدراسي فهي :
- التأخر الدراسي العام : ويظهر في جميع المواد الدراسية .
- التأخر الدراسي الخاص : يظهر في مادة معينة فقط .
- التأخر الدراسي الدائم يقل فيه تحصيل الطالب عن مستوى قدراته .
- التأخر الدراسي الموقفي : يقلل فيه تحصيل الطالب نتيجة تأثره بعوامل خارجية .
ويصنف آخرون التأخر الدراسي في نوعين هما :
1) التأخر الدراسي الحقيقي : وهو تأخر قاطع يرتبط بانخفاض مستوى الذكاء والقدرات .
2) التأخرالدراسيالظاهري : وهو تأخر زائف يرجع إلى أسباب غير عقلية ويمكن علاجه .
وتحدد أسباب التأخر الدراسي :بأسباب متعددة ومتداخلة منها ما يتعلق بالصحة الجسمية للطالب ، ومنها ما يعد إعاقة فيزيائية ظاهرية أو خفية ، أو انخفاض بعض القدرات الخاصة اللازمة لعملية التحصيل الدراسي ، مثل: القدرة على التذكر أو القدرة اللغوية أو الحسابية ، كما تعد الاضطرابات العاطفية والانفعالية والاجتماعية من أسباب التأخر الدراسي وهناك عوامل تسهم في التأخر الدراسي تتعلق بالمناخ العاطفي داخل المنزل ، وتركيب الأسـرة ، والمستوى الثقافي والاقتصادي للأسـرة ، بالإضافة إلى عوامل تتعلق بالمدرسة وطرق التدريس ،وأساليبه وطبيعة المناهج الدراسية .
أما الأسباب الاجتماعية فتلعب دوراً بارزاً في التأخر الدراسي ،لأن الشخصية الإنسانية في جوانبها المختلفة هي نتاج تفاعل اجتماعي أساسه السـلوك الإنساني ، وإن انخفاض التفاعل يؤدي إلى حرمان الفرد من المثيرات العقلية أو الثقافية ، وفقر في الخبرات والتجارب ويؤدي إلى انخفاض التحصيل لدى الطلبة .

ومن الأسباب المباشرة للتأخر الدراسي :
أظهرت نتائج الدراسات المتعددة حول الـتأخر الدراسي في الرياضيات مثلاً أسباباً متعددة لهذه الظاهرة ، وتتمثل على النحو التالي :
- اكتظاظ الطلبة في الصف الواحد .
- عدم اتقان الطالب للمفاهيم الرياضية الأساسية .
- عدم متابعة الأهل للطالب في المنزل .
- قلة الانتباه والتركيز من قبل الطالب .
- النجاح التلقائي في الصفوف الدنيا من المرحلة الأساسية الدنيا .
- اتجاهات أولياء الأمور السلبية نحو مادة الرياضيات .
- عدم التأسيس الجيد للطالب في الصفوف الأساسية الأولى .
- عدم تعاون البيت مع المدرسة .
- سمات المتأخر دراسياً :
ذكر عدد من التربويين وعلماء النفس مجموعة من السمات التي تميز المتأخرين دراسياً ، والتي يمكن إيجازها في ما يأتي :
1) الخصائص الاجتماعية : القدرة المحدودة على التكيف في المواقف الجديدة وعدم الانسجام في المواقف الاجتماعية ، وقلة المشاركة في الأنشطة التعليمية .
2) السمات الحسمية : ضعف في الصحة العامة وقلة النشاط ، والكسل والاضطرابات العصبية .
3) السمات العقلية : انخفاض نسبة الذكاء . وضعف القدرة على الانتباه وضعف الذاكرة والقدرة على التذكر ، وقدرة محدودة على التفكير الإبداعي والمنطقي ، وانخفاض في القدرة على التحليل والتمييز ، وضعف في حل المشكلات .
4) السمات الانفعالية : فقدان الثقة بالنفس أو ضعفها وعدم الاستقرار ، وقدرات محدودة في توجيه الذات .
وتعد مشكلة التأخر الدراسي من أهم الموضوعات التربوية التي تشغل بال التربويين وأولياء الأمور ، فهي تعيق المدرسة عن أداء رسالتها على الوجه الأكمل ، ولها آثار نفسية خطيرة في الطلبة ، فقد تدفعهم إلى المعاناة والخيبة والفشل وسوء التكيف الاجتماعي . كما أن لهذه الظاهرة مخاطر على النظام التربوي من حيث المدخلات والمخرجات ، مما يعد مصدراً للخسارة في النظام التربوي وفشله في تحقيق أهدافه .
وتأتي أهمية هذه المشـكلة في تناول طلبة المرحلة الأساسية ، وهي من أهم المراحل التعليمية في النظام التعليمي عامة، كما أنها تعد المرحلة الأساسية لبناء معارف الطلبة اللاحقة . وفيها يسهل علاج كثير من المشاكل إذا تم اكتشافها مبكراً . بالإضافة إلى أن التأخر الدراسي في الرياضيات مثلاً لم يجد الاهتمام الكافي والعناية اللازمة وتكمن أهمية المعالجة في تحديد مواطن التأخر والضعف في مبحث الرياضيات ، وهي بذلك تساعد المعلمين وغيرهم للعناية بشؤون التربية ، وتخطيط البرامج المناسبة لمعالجة التأخر الداراسي وزيادة تحصيل الطلبة .
ومن العوامل المؤثرة في التأخر الدراسي :
1- حجم الأسـرة .
هناك معامل ارتباط طردي قوي بين الذكاء والتحصيل ، أي أنه كلما زاد ذكاء الطالب زاد تحصيله وكلما قل ذكاؤه قل تحصيله : أي أن انخفاض نسبة الذكاء من العوامل الرئيسة في التأخر الدراسـي .
2- الذكـاء .
معظم المتأخرين دراسياً ينحدرون من أسر ذات مستوى ثقافي متدن ، و(30%) من أسر متوسطة الثقافة ، و(11%) من أسر ثقافتها مرتفعة ، أي أن المستوى الثقافي للأسرة عامل من عوامل التأخر الدراسي .
3- المستوىالاقتصادي/الاجتماعيللاسرة .
كما أن المتأخرين دراسياً من أسر ذات مستوى اقتصادي منخفض ، ويمكن القول إن احتمال أن تكون أسر المتأخرين دراسياً منخفضة في المستوى الاقتصادي ، حيث أن النسب متقاربة وليست ذات دلالة ومؤشر قوي .
4- المسـتوى الثقافـي للأسرة .
أظهرت نتائج الدراسات أن ( 62%) من المتأخرين دراسياً من أسر ذات حجم كبير ، وهذا له علاقة بالمستوى الاقتصادي والعناية .






  رد مع اقتباس

إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 05:06 PM


الإدارة العامة للتربية والتعليم بمنطقة القصيم  ِ(بريدة) ِ
Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.
هذا المنتدى يستخدم منتجات بلص