||
 




قديم 05-01-2010, 03:37 PM رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
ام الجوهرة
تربوية

الصورة الرمزية ام الجوهرة

إحصائية العضو






ام الجوهرة غير متصل


أهمية العمل الجماعي

أهمية العمل الجماعي )


إن العمل الجماعي هدف إسلامي يعتمد على مبدأ الإيمان في نفوس المسلمين . .
و إن التزام الفرد بالعمل المشترك بدافع من شعور وجداني عميق ينبع من أصل العقيدة ، تضمن وجوده ووجود الأفراد والمجتمع ككل ، في حياة إنسانية متضامنة حرة كريمة

على أن هذا الشعور الوجداني العميق النابع من أصل العقيدة ، لم يتركه القرآن الكريم و السنة المطهرة انفعالا مبهما ، بل خصصه وأوضحه في ألوان من المعاني الإسلامية الكريمة :

لأن ( الأخوة ) في قوله تعالى : { إنما المؤمنون إخوة }. . ليس المراد بالأخوة مجرد انتماء إلى أصل واحد برابطة دموية ، بل المقصود هو الرابطة الإيماني التي تورث الشعور العميق بالاعتبار الإسلامي لأختكِ بالله من حيث أنها تشارككِ الحياة فكرة وهدفا . . وهذه صورة من الوعي للقيام بأي عمل إسلامي بحيث تدرك بأنها أخوة تعدل الحياة فلا يقوى على فصم عراها عصبية مجموعات أو شقاق أو تنازع. .
وهكذا ينبغي أن تتحقق : { إنما المؤمنون إخوة } لتكون مصدر التزامات بالتضامن والتعاون فتلجأ الأخت في كل تصرف أو تفكير إلى مقتضيات هذه الأخوة في وعي نفسي ويقظة عقلية وبذلك تصدر المسلمة بتضامنها بدافع من هذه الحقيقة النفسية التي هي في ذاتها رابطة روحية إيمانية أو قيمة إنسانية . .

و معنى (المحبة في الله ) ــ في قوله صلى الله عليه وسلم : { لا يؤمن أحدكم حتى يحب لأخيه ما يحب لنفسه } وقوله عليه الصلاة والسلام : { مثل المؤمنين في توادهم وتراحمهم وتعاطفهم كمثل الجسد إذا اشتكى عضوا منه تداعى له سائر الأعضاء بالسهر و الحمى }

( التعاون والتساند ) لقوله تعالى : { تعاونوا على البر والتقوى ، ولا تعاونوا على الإثم والعدوان } وميدان التعاون الذي تشير إليه الآية الكريمة ــ كما ترون ــ واسع جدا لأنه يشمل كل أنواع البر ، والعمل الجاد الصالح وذلك في كل مكان وزمان .
التعاون والتساند والوحدة في الإسلام يجب أن ينبع من ذوات الأفراد ، شعورا نفسيا أولا ، أو ترابطا عميقا مدركا ، قبل أن يترجم إلى آثار إيجابية ظاهرة ، لذا عني الإسلام عناية كبرى بتنشئة الأفراد على الوحدة في جميع مراحل حياتهم وفي جميع أعمالهم وضمن توجيهاته الدينية .



وقد أثرت هذه المقدمة عن الأخوة الإيمانية والوحدة والتعاون والتساند ليتجلى لنا معناها وليتسنى لنا الحديث عن المقصد من هذه المقدمة من التعاون وإلغاء المجموعات لما تسببه من آثار سلبية أكثر من الايجابية على العمل الإسلامي . .

ويجب علينا أن ندرك بأن العمل الجماعي هو القوة الحقيقية التي يُعتمد عليها في حسن استخدام الطاقات وزيادة الإنتاج وإتقانه والتطوير والتقدم . .

ولأننا الآن في ظروف لا تسمح لنا بالتنافس بل تحتاج منا إلى الوحدة والتعاون والتساند والعمل الجماعي الجاد في زمن التفرق و التشتت و البعد عن الدين . . وهذا حتى نكون من صنّاع المستقبل يلزمنا أن نتعاون ونضع أيدينا بأيدي بعض وأن لا نلجأ للتنافس لأننا نمتلك طاقات هائلة لو اجتمعت الجهود سويا وتضافرت وتعاونت لحققنا مشاريع بناءة عظيمة . .


فالإسلام يحتاج منا البناء بيد واحدة قوية . . تنهار أمامها اعتى الصخور و التيارات الهدامة . . وتزيل العقبات والمعوقات من طريق التقدم والنهوض بالأمة . .

وهذه دعوة إلى جميع الأخوات في كل المجموعات مشرفات وعضوات للعمل المشترك في مشاريع تضم العمل الجاد حيث يكون الإنتاج اكبر وأفضل ويكون تحت شعارها الأول ( الأخوة والتساند مقدمة على العمل الدعوي والإنتاج ). . والشعار الثاني . .( معا نمضي بعمل جماعي يصنع المستقبل وننهض بالأمة إلى العلياء ). . .

وإذا وافقتنّ على فكرة العمل الجماعي من حيث المبدأ فإني سأقترح عليكن مشروعين يحتاجان إلى عمل جماعي وكل مشروع متعدد المحاور حيث يمكن أن نعمل به سويا أو أن تختار كل مجموعة محور وتعمل عليه هذا إذا لم يتم رفع الحجب عن المجموعات . .

ومن هذا المنطلق نهيب بإدارة الموقع أن توحد العمل الجماعي للمجوعات وان تبقي الحجب مقتصرا على الإخوة فقط حيث يمكن لجميع الأخوات العمل سويا . . وذلك لإنتاج أفضل واكبر للعمل الجاد .







  رد مع اقتباس

إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 06:27 PM


الإدارة العامة للتربية والتعليم بمنطقة القصيم  ِ(بريدة) ِ
Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.
هذا المنتدى يستخدم منتجات بلص