||
 
 
 


العودة   منتدى الإدارة العامة للتربية والتعليم بمنطقة القصيم ( بنين - بنات ) > الإدارة العامة للتربية والتعليم بمنطقة القصيم > منتدى إدارة التوعية الإسلامية . > منتدى الحج ويوم عاشوراء
الاســـــــم
رمز الدخول

منتدى الحج ويوم عاشوراء كل مايخص هذا الركن العظيم من أحكام وبرامج ومناشط تقيمها المدارس ومدينة الحجاج بالمنطقة وكذلك فضل يوم عاشوراء .

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 26-11-2009, 04:19 AM رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
سليمان بن علي الجبلي
معرفات بالأسماء الصريحة

الصورة الرمزية سليمان بن علي الجبلي

إحصائية العضو







سليمان بن علي الجبلي غير متصل


بعض الادعية المستحبة في عرفة ,وفضلها بالاحاديث الصحيحة

بسم الله الرحمن الرحيم
هذه بعض الادعية المستحبة في يوم عرفة

الذي تقدست عن الاشياء ذاته
وتنزهت عن مشابهة الامثال صفاته
واحد لا من قلة مو جود
لامن علة بالبر معروف
وبالاحسان موصوف,معروف بلا غاية,وموصوف بلا نهاية
اول بلا ابتداء
وآخر بلا انتهاء
لاينب اليه البنون
ولا يفنيه تداول الاوقات,ولا توهنه السنون
كل المخلوقات قهر عظمته
وامره بالكاف والنون
بذكره انس المخلصون وبرؤيته تقر العيون
وبتوحيده ابتهج الموحدون
هدى اهل طاعتهالى صراط مستقيم
واباح اهل محبته جنات النعيم
وعلمعدد انفاس مخلوقاته بعلمه القديم
ويرى حركات ارجل النمل في جنح الليل البهيم
يسبحه الطائر في وكره
ويمجده الوحش في قفره
محيط بعمل العبد سره وجهره
كفيل المؤمنين بتأييده ونصره
وتطمئن القلوب الوجله بذكرهوكشف ضره
من آياته ان تقوم السموات والارض بأمره
احاط بكل شئ علما
وغفر ذنوب المسلمين كرما وحلما
ليس كمثله شئ وهو السميع البصير
اللهم اكفنا السوءبما شئت وكيف شئت
انك على ماتشاء قدير
يانعم الولي ونعم النصير
غفرانك ربنا واليك المصير
ولا حول ولا قوة ال بالله العلي العظيم
سبحانك لانحصي عليك ثناء انت كما اثنيت على نفسك
جل وجهك
وعز جاهك
تفعل ماتشاء بقدرتك
وتحكم ماتريد بعزتك
ياحي ياقيوم يابديع السموات والارض ياذا الجلال والاكرام




لا اله الا الله عدد الليالي والدهور
لا اله الا الله عدد الايام والشهور
لا اله الا الله عدد امواج البحور
لا اله الا الله عدد اضعاف الاجور
لا اله الا الله عدد اوراق الشجر
لا اله الا الله عدد الشعر والوبر
لا اله الا الله عدد الرمل والحجر
لا اله الا الله عدد الزهر والثمر
لا اله الا الله عدد انفاس البشر
لا اله الا الله عدد لمح العيون
لا اله الا الله عدد ماكان وما يكون
لا اله الا الله تعالى عما يشركون
لا اله الا الله خير مما يجمعون
لا اله الا الله في الليل اذا عسعس
لا اله الا الله في الصبح اذا تنفس
لا اله الا الله عدد الرياح في البراري والصخور
لا اله الا الله من يومنا هذا اليوم ينفخ في الصور
لا اله الا الله عدد خلقه اجمعين
لا اله الا الله من يومنا هذا الى يوم الدين

اللهم فرجك القريب
اللهم سترك الحصين
اللهم عطاك الحسن الجميل
ياقديم الاحسان احسانك القديم
يادائم المعروف معروفك الدائم


حسبي الله وكفى
سمع الله لمن دعى
ليس وراءه منتهى
من توكل على الله كفي
ومن اعتصم بالله نجا

ثم تدعي بما تريد

فضل العشر الأوائل من ذي الحجة في الكتاب والسنة :
1- أقسم الله عز وجل في كتابه لشرفها وعظمها قال -تعالى-: "
والفجر وليال عشر" قال ابن كثير -رحمه الله-: "المُراد بها عشر ذي الحجة" كما قاله ابن عباس وابن الزبير ومجاهد وغيرهم وقال تعالى " ويذكروا اسم الله في أيام معلومات " قال ابن عباس "أيام العشر
" – وهى جملة الأربعين التي واعدها الله عز وجل لموسى عليه السلام "وواعدنا موسى ثلاثين ليلة وأتممناها بعشر".
2- وفى البخاري وغيره أن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- قال: "ما من أيام العمل الصالح فيها أحب إلى الله من هذه الأيام (يعني العشر)، قالوا: "يا رسول الله، ولا الجهاد في سبيل الله؟" قال -صلى الله عليه وسلم-: "ولا الجهاد في سبيل الله، إلا رجل خرج بنفسه وماله فلم يرجع من ذلك بشيء". وقد دل الحديث على أن العمل في هذه الأيام العشر أحب إلى الله من العمل في أيام الدنيا كلها من غير استثناء شيء منها، وإذا كان أحب إلى الله فهو أفضل عنده. وروى قدر المضاعفة في روايات مختلفة منها أنه يضاعف إلى سبعمائة؛ قال أنس بن مالك : "كان يُقال في أيام العشر بكل يوم ألف يوم، ويوم عرفة عشرة آلاف" قال الحافظ بن حجر في الفتح: "والذي يظهر أن السبب في امتياز العشر من ذي الحجة لمكان اجتماع أمهات العبادة فيه وهى الصلاة والصيام والصدقة والحج، ولا يتأتى ذلك في غيره".
3- وفيها يوم عرفة الذي أقسم الله -عز وجل- به في كتابه فقال: "والشفع والوتر" فهو الشفع وهو الشاهد لقوله -صلى الله عليه وسلم- "الشاهد يوم عرفة والمشهود يوم الجمعة" (الترمذي وأحمد)، وهو أفضل الأيام ففي الحديث "أفضل الأيام يوم عرفة" (ابن حبان في صحيحه)، وهو يوم مغفرة الذنوب والتجاوز عنها والعتق من النار والمُباهاة بأهل الموقف؛ ففي الحديث "ما من يوم أكثر من أن يعتق الله فيه عبيداً من النار من يوم عرفة، وأنه ليدنو ثم يباهى ملائكته فيقول ما أراد هؤلاء " (صحيح مسلم)
* كيف يستقبل المسلم هذا الموسم العظيم؟
1) بالتوبة الصادقة النصوح وبالإقلاع عن الذنوب والمعاصي؛ فإن الذنوب هي التي تحرم الإنسان فضل ربه وتحجب قلبه عن مولاه.
2) كذلك تُستقبل مواسم الخيرات بالعزم الصادق الجادّ على اغتنامها بما يُرضي الله؛ فمن صدق الله صدقه الله، ونية المؤمن خير من عمله.
3) من نوى الأضحية فعليه ألا يأخذ شيئاً من أشعاره وأظفاره منذ أول يوم في شهر ذي الحجة؛ ففي الحديث "إذا رأيتم هلال ذي الحجة وأراد أحدكم أن يُضحّي فليمسك عن شعره وأظفاره حتى يُضحّى" (صحيح مسلم)
* ما هي الأعمال التي يُستحب للمسلم أن يفعلها في هذه الأيام ليكون من الفائزين؟
من اليوم الأول إلى اليوم الثامن من ذي الحجة:
1-الصلاة: يجب المحافظة عليها في جماعة والتبكير إليها والإكثار من النوافل وقيام الليل؛ فإن ذلك من أفضل القربات؛ ففي الحديث "عليك بكثرة السجود؛ فإنك لن تسجد لله سجدة إلا رفعك الله بها درجة وحط عنك خطيئة " (مسلم).
2-الصيام: لدخوله في الأعمال الصالحة؛ ففي المسند والسنن عن حفصة أم المؤمنين أن النبي صلى الله عليه وسلم "كان لا يدع صيام عاشوراء والعشر وثلاثة أيام من كل شهر". وفي سنن أبي داود عن بعض أزواج النبي -صلى الله عليه وسلم- "كان لا يدع صيام تسع ذي الحجة ويوم عاشوراء وثلاثة أيام من كل شهر"، وكان عبد الله بن عمر يصومها، قال الإمام النووي عن صوم أيام العشر أنه مستحب استحباباً شديداً.
3-القيام: مُستحب وكان سعيد بن جبير إذا دخل العشر اجتهد اجتهاداً حتى ما يكاد يقدر عليه، ورُوي عنه أنه قال: "لا تطفئوا سرجكم ليالي العشر" تعجبه العبادة.
4-الإكثار من الذكر: (التكبير والتهليل والتحميد)؛ ففي مسند الإمام أحمد أن النبي -صلى الله عليه وسلم- قال: "ما من أيام أعظم عند الله ولا أحب إليه العمل فيهن من هذه الأيام فأكثروا فيهن من التهليل والتكبير والتحميد"، وكان ابن عمر وأبو هريرة يخرجان إلى السوق أيام العشر يكبران ويكبر الناس بتكبيرهما.
وقال الإمام البخاري: "وكان عمر يُكبّر في قبته بمنى فيسمعه أهل المسجد فيُكبّرون ويُكبّر أهل الأسواق حتى ترتج منى تكبيرا"ً.
وكان ابن عمر يُكبّر بمنى تلك الأيام وخلف الصلوات وعلى فراشه وفى فسطاطه ومجلسه وممشاه تلك الأيام جميعاً والمُستحب الجهر بالتكبير لفعل عمر وابنه وأبي هريرة.
اليوم التاسع من ذي الحجة (يوم عرفة):
بالإضافة إلى ما سبق ... من أراد أن يفوز في هذا اليوم بالعتق من النار وغفران الذنوب فليحافظ على هذه الأعمال فيه وهى:
1-صيام ذلك اليوم .... ففي الحديث "صيام يوم عرفة أحتسب على الله أن يُكفّر السنة التي قبله والتي بعده" (صحيح مسلم).
2-حفظ الجوارح عن المحرمات مطلقاً في هذا اليوم .... ففي الحديث "يوم عرفة، هذا يوم من ملك فيه سمعه وبصره ولسانه غُفر له" (مسند الإمام أحمد).
3-الإكثار من شهادة التوحيد بصدق وإخلاص .... ففي الحديث "كان أكثر دعاء النبي -صلى الله عليه وسلم- يوم عرفة (لا إله إلا الله وحده لا شريك له, له الملك وله الحمد, بيده الخير وهو على كل شيء قدير)" (مسند الإمام أحمد)، وفي رواية الترمذي "خير الدعاء دعاء يوم عرفة، وخير ما قلتُ أنا والنبيون من قبلي (لا إله إلا الله وحده لا شريك له, له الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير)".
4-كثرة الدعاء بالمغفرة والعتق من النار .... فإنه يُرجى إجابة الدعاء فيه, وكان من دعاء علي بن أبى طالب (اللهم اعتق رقبتي من النار وأوسع لي من الرزق الحلال واصرف عني فسقة الإنس والجان) وليحذر من الذنوب التي تمنع المغفرة والعتق من النار كالكبر والإصرار على المعاصي.
وأنت يا أخي الحبيب .. يا من فاتك الوقوف بعرفة ماذا عساك أن تفعل؟!
هذا برنامج لمن أراد أن يفوز بثمرات هذا اليوم
(1)نم ليلة عرفة مبكرً لتستيقظ قبيل فجر عرفة لتتسحر للصيام واذهب للمسجد وحافظ على الصلوات الخمس في جماعة خلف الإمام مدركاً تكبيرة الإحرام.
(2)بعد الصلاة قُل أذكار الصباح ثم امسك المصحف وابدأ من سورة البقرة وانو ختم القرآن.
(3)لا تخرج من المسجد، لا تتكلم مع أحد، انشغل بالقرآن فقط، اقرأ في السنن ما تحفظه من السور ولا تعيد تلاوتها واحسبها من القراءة.
إذا نفذت هذا البرنامج فأبشر بهذه البشريات:
(أ)صوم يوم عرفة صوماً حقيقاً حفظت فيه جوارحك عن المعاصي والآثام فيُرجى أن ينطبق عليك حديثان الأول: "صيام يوم عرفة أحتسب على الله أن يُكفّر السنة التي قبله والتي بعده" (صحيح مسلم) – الثاني "يوم عرفة، هذا يوم من ملك فيه سمعه وبصره ولسانه غُفر له" (مسند الإمام أحمد).
(ب)تستطيع أن تقرأ القرآن كله وتنتهي من تلاوته قبل المغرب بنصف ساعة -ولا تستعجب؛ فهذا مُجرب في عصرنا الحاضر- وكل حرف بعشر حسنات، فكم من الحسنات ستنال؟
(ج)تقول أذكار المساء قُبيل المغرب وتكثر من الدعاء وخاصة بالمغفرة والعتق من النار وقول (لا إله إلا الله وحده لا شريك له, له الملك وله الحمد، بيده الخير وهو على كل شيء قدير).
(د)ستخرج من المسجد بعد صلاة المغرب لتفطر في بيتك وستشعر أن الدنيا قد تغيرت حولك لأنك بالفعل تغيرت من داخلك، فهلا فزت بهذه الأعمال في يوم واحد؟ ولن تموت منها وادفع النوم قدر استطاعتك بأن تقرأ وأنت تسير في المسجد فمن عرف ثمرات الاجتهاد في العبادة في هذا اليوم هانت عليه المشقة، وإن مت فأنعم بها من ميتة حسنة.
اليوم العاشر من ذي الحجة (يوم النحر .. يوم عيد الأضحى)
يغفل كثير من المسلمين عن فضل هذا اليوم الذي عدّه بعض العلماء بأنه أفضل أيام السنة على الإطلاق حتى من يوم عرفة، قال الإمام ابن القيم -رحمه الله-: "خير الأيام عند الله يوم النحر وهو يوم الحج الأكبر" كما في سنن أبى داود "أن أعظم الأيام عند الله يوم النحر ثم يوم القر" ويوم القر هو اليوم الحادي عشر للاستقرار في منى.
ومن أهم عبادات هذا اليوم:
1-الالتزام بالآداب الإسلامية والسنن الواردة في ذلك ومنها:
أ-الغسل والتطيب ولبس أجمل الثياب بدون إسراف ولا إسبال.
ب- تأخير طعام الإفطار حتى الرجوع من المصلّى ليأكل من أضحيته أو غيرها.
ج- أن يذهب إلى صلاة العيد في المصلّى خارج المسجد ماشياً ومعه أهل بيته (حتى النساء الحُيّض) والأطفال، ويذهب من طريق ويرجع من طريق آخر ويستمع إلى الخطبة والذي رجحه المحققون من أهل العلم أن صلاة العيد واجبة لقوله -تعالى- "فصلّ لربك وانحر".
د- الحرص على أعمال البر والخير من صلة الرحم وزيارة الأقارب والجيران والعطف على المساكين والفقراء والأيتام ومساعدتهم وإدخال السرور عليهم ويهنّئ إخوانه المسلمين بقوله (تقبل الله منا ومنك).
هـ- الإكثار من التكبير ويبدأ من فجر يوم عرفة إلى عصر آخر أيام التشريق (وهو الثالث عشر من شهر ذي الحجة لقوله -تعالى- "واذكروا الله في أيام معدودات") وصفته أن تقول (الله أكبر الله أكبر, لا إله إلا الله والله أكبر، الله أكبر ولله الحمد) ويُسن جهر الرجال به في المساجد عقب الفريضة أو النافلة وفي البيوت والأسواق ولم يرد دليل على تخصيص عدد معين عقب الصلاة كما أن التكبير ليس بديلاً عن أذكار ما بعد الصلاة، ومن البدع زيادة رفع الصوت بالتكبير عقب الصلاة زيادة على ما يسمع نفسه ومن يليه وجعله على وتيرة واحدة وصوت واحد فضلاً عما فيه من تشويش وإيذاء للمسبوقين في صلاتهم والأصل القرآني يؤيد ذلك؛ قال تعالى: "واذكر ربك في نفسك تضرعاً وخيفة ودون الجهر من القول".
2- الأضحية:
أ- وقتها: بعد صلاة العيد ولا تُجزئ قبل الصلاة للحديث "إن أول ما نبدأ به في يومنا هذا أن نصلي ثم نرجع فننحر من فعل هذا فقد أصاب سنتنا، ومن ذبح قبل الصلاة فإنما هو لحم قدّمه لأهل بيته" (صحيح البخاري).
ب- حكمها: سنة ثابتة بالكتاب والسنة، وهى واجبة على أهل كل بيت مسلم قدر أهله عليها، وذبحها أفضل من التصدق بقيمتها بإجماع الأمة؛ ففي الحديث الصحيح "من كان له سعة ولم يُضح فلا يقرب مُصلانا"، قال الإمام أحمد: "أكره ترك الأضحية لمن قدر عليها" وكذلك قال الإمامان مالك والشافعي.
ج- فضلها وثوابها: في الحديث: "ما عمل ابن آدم يوم النحر عملاً أحب إلى الله من إراقة دم، وإنها لتأتي يوم القيامة بقرونها وأظلافها وأشعارها، وإن الدم ليقع من الله -عز وجل- بمكان قبل أن يقع على الأرض، فطيبوا بها نفساً"، وفي الحديث "سُئل رسول الله -صلى الله عليه وسلم- عن الأضاحي فقال: "سنة أبيكم إبراهيم", قالوا: "ما لنا منها؟" قال -صلى الله عليه وسلم-: "بكل شعرة حسنة", قالوا: "فالصوف؟", قال -صلى الله عليه وسلم-: "بكل شعرة من الصوف حسنة" (أخرجه ابن ماجة والترمذي).
د- صفتها:
(1) الضأن سنة، والماعز سنة ودخلت في الثانية، والإبل ما دخلت في الخامسة، والبقرة ما دخلت في الثالثة.
(2) أن تكون سليمة خالية من كل عيب، فلا تكون عوراء أو مريضة أو هزيلة أو مكسورة القرن، وأفضلها الكبش الأقرن الأبيض.
هـ- ما يُستحب عند ذبحها:
(1) يتوجُّه للقبلة ويقول (بسم الله، الله أكبر، اللهم هذا منك ولك).
(2) لا يُعطي الجازر أجرة عمله من الأضحية أو جلودها.
و- تقسيمها: يُستحب أن تقسّم ثلاثاً: لأهل البيت ثلث والتصدق بثلث ويُهدى ثلث للأقارب والجيران.







 -------------------- لا إله إلا أنت سبحانك إني كنت من الظالمين  --------------------

اعمل وتلقا والجمايل بضاعه*
*وعند النشاما ماتبور البضايع
ولاتزرع المعروف فى غير قاعه *

*الطيب فى بعض الرجاجييل ضايع
  رد مع اقتباس

قديم 26-11-2009, 05:23 AM رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
(حنان العنزي)
عشقي وطني

الصورة الرمزية (حنان العنزي)

إحصائية العضو







(حنان العنزي) غير متصل


الله يجزاك الجنه







 -------------------- لا إله إلا أنت سبحانك إني كنت من الظالمين  --------------------

(( حتى إذا أتوا على واد النمل قالت نملة يا أيها النمل ادخلو مساكنكم )) < النمل : 18 >
نملة هنا نكرة ، لم يقل ( النملة ) فهي نملة نكرة حملت هم أمة فأنقذنها ، أليس الخطر الذي يهدد امتنا أعظم من الخطر الذي هدد نمل سليمان ؟ كم منا من يحس بإحساس النملة ويسعى منقذا لامته ؟
  رد مع اقتباس

قديم 26-11-2009, 06:18 AM رقم المشاركة : 3
معلومات العضو
عطا
تربوي سوبر
إحصائية العضو






عطا غير متصل


جزيتم الجنة ان شاء الله







  رد مع اقتباس

قديم 26-11-2009, 05:54 PM رقم المشاركة : 4
معلومات العضو
السنبله
تربوية

الصورة الرمزية السنبله

إحصائية العضو






السنبله غير متصل


فتح الله عليك وجزيت خيرا







  رد مع اقتباس

قديم 26-11-2009, 10:28 PM رقم المشاركة : 5
معلومات العضو
سليمان بن علي الجبلي
معرفات بالأسماء الصريحة

الصورة الرمزية سليمان بن علي الجبلي

إحصائية العضو







سليمان بن علي الجبلي غير متصل


اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة (حنان العنزي) مشاهدة المشاركة
الله يجزاك الجنه
آمين,مشكورة اختي






 -------------------- لا إله إلا أنت سبحانك إني كنت من الظالمين  --------------------

اعمل وتلقا والجمايل بضاعه*
*وعند النشاما ماتبور البضايع
ولاتزرع المعروف فى غير قاعه *

*الطيب فى بعض الرجاجييل ضايع
  رد مع اقتباس

قديم 26-11-2009, 11:37 PM رقم المشاركة : 6
معلومات العضو
سليمان بن علي الجبلي
معرفات بالأسماء الصريحة

الصورة الرمزية سليمان بن علي الجبلي

إحصائية العضو







سليمان بن علي الجبلي غير متصل


اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عطا مشاهدة المشاركة
جزيتم الجنة ان شاء الله
واياك اخي المبارك






 -------------------- لا إله إلا أنت سبحانك إني كنت من الظالمين  --------------------

اعمل وتلقا والجمايل بضاعه*
*وعند النشاما ماتبور البضايع
ولاتزرع المعروف فى غير قاعه *

*الطيب فى بعض الرجاجييل ضايع
  رد مع اقتباس

إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 11:57 AM


الإدارة العامة للتربية والتعليم بمنطقة القصيم  ِ(بريدة) ِ
Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.
هذا المنتدى يستخدم منتجات بلص