||
 


قديم 11-05-2008, 01:48 AM رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
همسه
تربوي جديد

الصورة الرمزية همسه

إحصائية العضو






همسه غير متصل


ممكن تعريف القتل

السلام عليكم


كيفكم يااخوان


الله يوفقكم ممكن تعريف القتل لانه عندي درس بكره


وماحصلت الله يسعدكم

دمتم بود

همووووسه







  رد مع اقتباس

قديم 11-05-2008, 04:13 PM رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
الأديب2007
تربوي سوبر
إحصائية العضو







الأديب2007 غير متصل


القتل لغة :-
إزهاق النفس و إذهابها (1) .
و قد عرفه بعضهم في الاصطلاح بقوله :\" زهوق نفسه بفعلة ناجزا أو عقب غمرته
و يراد \"بالزهوق \": خروج النفس –
و قوله \" بفعله \" : أي بفعل جاني ، سواء كان متعمدا أو غير ذلك .
و قوله \"عقب غمرته \" : أي عقب إصابة الجاني له أي أن تزهق نفسه بسبب إصابة الجاني
عمدا أو خطئا .


@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@@
أنواع القتل .
قبل أن أشرع في بيان المقصود أود أن أشير إلى أن عبارة الفقهاء قد اختلفت في التعبير عن أنواع القتل، لكنه اختلاف تنوع لا اختلاف و قد قسم العلماء القتل بحسب صفته إلى عدة أقسام (1) . و المقصود من هذه الأقسام
هي التي يترتب عليها الأحكام فهي كالآتي :-
الأول :قتل العمد و هو أن يقصد إنسان قتل آخر بآلة تصلح له غالبا . أي أن الآلة تصلح لأن تكون قاتلة كالسيف و السلاح و نحوه . و هذا المذكور في قوله تعالى : ( و من يقتل مؤمنا متعمدا فجزاؤه جهنم خالدا فيها ) (2). و العمد فيه القصاص أو الدية إن عفي
أولياء الدم .
الثاني :قتل شبه العمد (3) . و هو أن يقصد إنسان قتل آخر بآلة لا تصلح للقتل غالبا كالعصا و نحوها . و يلاحظ في هذا القسم أنه لم يلحق بالعمد لأنه لم يضرب بما يقتل ، كما أنه لم يلحق بالخطأ لأنه تعمد الاعتداء فكان قسما ثالثا بينهما . و أصله ما رواه عبدالله بن عمرو بن العاص أن الرسول – صلى الله عليه و سلم – قال : \" …….. ألا إن دية
الخطأ شبه العمد ما كان بالسوط و العصى و مئة من الإبل منها أربعون في بطونها أولادها
\"(4) .
الثالث:قتل الخطأ . و هو أن يفعل ما له فعله فيصيب آدميا معصوما لم يقصد فيقتله . أو يقتل مسلما في صف الكفار يظنه كافرا .
الرابع :ما جرى مجرى الخطأ (5). كما لو حفر حفرة في طريق أو بئرا أو أوقف فيه سيارة فتلف بسبب ذلك إنسان فقتلة . فذاك جار مجرى الخطأ . و هو ما يسمى القتل بالسبب .
و في النوعين السابقين قال تعالى : ( و من قتل مؤمنا خطئا فتحرير رقبة مؤمنة و دية مسلمة إلى أهله إلا أن يصدقوا فإن كان من قوم عدو لكم وهو مؤمن فتحرير رقبة مؤمنة وإن كان من قوم بينكم و بينهم ميثاق فدية مسلمة إلى أهله و تحرير رقبة
مؤمنة فمن لم يجد فصيام شهرين متتابعين ) (6) . ففي هذه الآية أوجب الله على
القاتل الكفارة و هي عتق رقبة مؤمنة فإن لم يجد وجب عليه الصيام شهرين متتابعين
. كما أوجب عليه الدية و قد أجمع أهل العلم على أن الدية في قتل الخطأ تجب على
العاقلة .







  رد مع اقتباس

قديم 13-05-2008, 12:45 AM رقم المشاركة : 3
معلومات العضو
همسه
تربوي جديد

الصورة الرمزية همسه

إحصائية العضو






همسه غير متصل


أثابك المولى اخي

جزاك الله خير

دمت بود

همسه







  رد مع اقتباس

إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 04:16 AM


الإدارة العامة للتربية والتعليم بمنطقة القصيم  ِ(بريدة) ِ
Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.
هذا المنتدى يستخدم منتجات بلص