المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : رسالة الى كل قائد تربوي في برنامج تطوير


أبو محمد الغصن
12-06-2012, 03:18 PM
الحمد لله الذي بنعمته تتم الصالحات وبعد
أمر طبيعي أن يتحدث القائد التربوي في مدارس تطوير في نهاية العام الدراسي عن تلك الانجازات والنجاحات المتسارعة التي تمت في مدرسته خلال المرحلة السابقة وذلك لتوفر عوامل النجاح التي صنعتها وزملائك :
1_ الرضا الداخلي : وهو افتناع الجميع ( متسوبي المدرسة ) بأن انضمامهم الى مدارس تطوير سوف يضيف اليهم نجاحات الى نجاحاتهم مما يشعل فيهم روح الحماس لتحقيق الاهداف المرجوة .
2_ الانجاز الملموس : يلمس منسوبو المدرسة الحاجة الملحة بعد كل مرحلة من مراحل العمل المدرسي بأن الحاجة ماسة الى المرحلة القادمة -- فمثلا بعد مرحلة التقويم الذاتي أصبحت الحاجة ملحة لبناء خطة التحسين للمدرسة --- وهكذا.
3_ التوافق الاجتماعي : وضع الرجل المناسب في المكان المناسب لتحقيق الاهداف ( اختيار المعلم الاول _ فريق التطوير _ فريق التخطيط ...) .
ولقد وضح ذلك ببينا الكريم ... أرحم امتي بامتي ابوبكر وأشدهم في الحق عمر --- أقرؤهم أبي بن كعب وأفرضهم زيد بن ثابت وأعلمهم بالحلال والحرام معاذ بن جبل --أهجهم وروح القدس ياحسان .... الخ .
4_ رضا الله سبحانه وتعالى في كل جهد تقوم به المدرسة وابتغاء رضوانه .
قال نبينا صلى الله عليه وسلم (كل الناس يغدو فبائع نفسه فمعتقها أو موبقها ) .
وايمانهم بأن أي انجاز في ميزان حسناتهم .. لهم اجره وأجر من عمل به الى يوم القيامة حيث أنهم نواة لمدارس بلادنا ******ة حيث سيطبق فيهابرنامج تطوير المدارس خلال السنوات القليلة القادمة .

أخيرا تأكد أنك ستحقق هدفك مادامت رؤيتك واضحة ..

يقول الدكتور صلاح الراشد ( إن قبطان السفينة الواضح في اتجاهه ومقصده يكون الوقت لصالحه لأنه كلما مر الوقت قرب من هدفه وحقق رؤيته ... ).

والله خير معين ..

محمد بن عبدالله القصير
13-06-2012, 07:38 AM
أبو محمد الغصن

حياك الله قائدنا ف تطوير
بالغ الشكر ع ماقدمت معنا ف مرحلة بناء خطة التحسين بالذات
وجهودك فيما قبلها
والشكر الجزيل للأستاذ ماجد الحنيشل والأستاذ / إبراهيم البرادي
ع ماقدماه ف مرحلة التقويم الذاتي بالذات ومابعدها
والشكر الالغ لمدير وحدة تطوير الأستاذ محمد الفوزان
وشكراً لفريق تطوير أجمع من دعم المدرسة بشكل مباشر
أو غير مباشر





الحمد لله الذي بنعمته تتم الصالحات وبعد


الحمدلله حمداً حمدا
الحمدلله المستحق للشكر


أمر طبيعي أن يتحدث القائد التربوي في مدارس تطوير في نهاية العام الدراسي عن تلك الانجازات والنجاحات المتسارعة التي تمت في مدرسته خلال المرحلة السابقة

طبيعي ويتجة للواجب لتقدير دورهم وصنائعهم
المفعم بإحساسهم الرائع
وذلك لتوفر عوامل النجاح التي صنعتها وزملائك :
مع كل إنجاز
بعد كل خطوة
نطالب بالقادم
نبحث عن الجديد
نترقب الخطوة القادمة
ونردد
القادم أجمل


1_ الرضا الداخلي : وهو افتناع الجميع ( متسوبي المدرسة ) بأن انضمامهم الى مدارس تطوير سوف يضيف اليهم نجاحات الى نجاحاتهم مما يشعل فيهم روح الحماس لتحقيق الاهداف المرجوة .
رضى داخلي أن يجد الإنسان عمله الذي يدفعه الواقع ورؤى غير ممنهجة في بعضها إلى تقييم مايقدم بصورة علمية
وأن يقيس واقعه الذي شيده سنوات
و يحدد المرحلة التي توصل إليها


2_ الانجاز الملموس : يلمس منسوبو المدرسة الحاجة الملحة بعد كل مرحلة من مراحل العمل المدرسي بأن الحاجة ماسة الى المرحلة القادمة -- فمثلا بعد مرحلة التقويم الذاتي أصبحت الحاجة ملحة لبناء خطة التحسين للمدرسة --- وهكذا.

أصبت

والأمس واليوم نعمل على تصميم خطة العام الدراسي

وفق تحديد مكامن القوة والضعف ورسم البرامج والمشروعات لذلك

وقد أدرجت القضايا الملحة في متطلبات الخطة

الكل متفق على ماذا يتطلب منا العمل العام القادم

ووفق دراسة واقع

وإثبات الأرقام




3_ التوافق الاجتماعي : وضع الرجل المناسب في المكان المناسب لتحقيق الاهداف ( اختيار المعلم الاول _ فريق التطوير _ فريق التخطيط ...) .
ولقد وضح ذلك ببينا الكريم ... أرحم امتي بامتي ابوبكر وأشدهم في الحق عمر --- أقرؤهم أبي بن كعب وأفرضهم زيد بن ثابت وأعلمهم بالحلال والحرام معاذ بن جبل --أهجهم وروح القدس ياحسان .... الخ .


هي أهم أدوات نجاح تنفيذ برنامج تطوير المدارس

كون الإختيار عادل وأمثل

وتوفير أدوات التنفيذ بأروع صورها




4_ رضا الله سبحانه وتعالى في كل جهد تقوم به المدرسة وابتغاء رضوانه .
قال نبينا صلى الله عليه وسلم (كل الناس يغدو فبائع نفسه فمعتقها أو موبقها ) .
وايمانهم بأن أي انجاز في ميزان حسناتهم .. لهم اجره وأجر من عمل به الى يوم القيامة حيث أنهم نواة لمدارس بلادنا ******ة حيث سيطبق فيهابرنامج تطوير المدارس خلال السنوات القليلة القادمة .



الله أكبر

الله اجعل عملنا في رضاك

وبلغنا أجر مانقدم

ونسأله دوماً

أن يسدد سهامنا

اللهم احسن النية






أخيرا تأكد أنك ستحقق هدفك مادامت رؤيتك واضحة ..


وأهم الرؤى
أنك تحتاج سفينة المكاشفة ، ومنطاد دافعية العطاء والقناعة بحاجتكم الماسة لقراءة واقعكم ، والانتقال إلى الأمام بأسس علمية
لتحصلوا على القمة المستحقة
بلاشك أن معرفتك لمنتهى عملك هو مايدفعك لتحمل الصعوبات وزيادة الجهود ، والتوشح بالصبر والمصابرة



يقول الدكتور صلاح الراشد ( إن قبطان السفينة الواضح في اتجاهه ومقصده يكون الوقت لصالحه لأنه كلما مر الوقت قرب من هدفه وحقق رؤيته ... ).

تتجلى الإتجاهات بالاستعانة بأهل الخبرات

والقراءة الواقعية لمايراد أن يطور





والله خير معين



سبحانه


اللهم لك الحمد على عونك وتوفيقك